FARFESHplus.COM
spacer
spacer
spacer
مسلسلات رمضان 2019
spacer
spacer
spacer

قصص غريبة لا تصدق وراء اختراعات واكتشافات مذهلة

موقع فرفش بلس
00:30  10/09/2019
Share  

يلجأ الإنسان في كثير من الأحيان إلى الارتجال في المواقف الجديدة، التي قد يتعرض لها خاصة تلك التي تعيق إتمام عمل ما يحتاج إلى إنجازه، والغريب أن المواقف الارتجالية تلك قد تؤدي إلى اختراعات جديدة تخدم البشرية فيما بعد، فكثير من الاكتشافات والاختراعات التي نستخدمها في الأيام الحالية تم الوصول إليها عندما أجبرت الضرورة مخترعيها على التصرف وبسرعة لإنجاز أعمالهم، فلعبت الصدفة دورا كبيرا وكذلك العبقرية في ظهور تلك الاختراعات إلى النور.

1. سماعة الطبيب

قصص غريبة لا تصدق وراء اختراعات واكتشافات مذهلة صورة رقم 1

من الاختراعات التي ظهرت نتيجة ما سبق ذكره سماعة الطبيب، حيث أن الطبيب الفرنسي رينيه لينيك، توجه عام 1816 إلى فحص فتاة لشعورها بآلام في قلبها، وأراد أن يقوم بخلع الملابسة صدرها للكشف عليها إلا أن الفتاة أبت ذلك وبشدة، وفي مواجهة إصرار الفتاة كان على الطبيب الفرنسي إيجاد حل بديل وبسرعة، وأثناء تلفته حوله وجد صحيفة موضوعة بجواره فقام بالتقاطها ولفها ووضعها على صدر الفتاة.

وبالفعل سمع دقات قلبها بوضوح وبشكل أقوى من وضعه لأذنه على صدرها، وبعد الانتهاء من فحص الفتاة وردت له فكرة اختراع السماعة الطبية، والتي بدأت على شكل اسطوانة وخشبة طولها قدم وأذينة للاستماع بها في نهايتها وتطورت مع مرور الوقت حتى وصلت لصورتها الحالية.

2. ضمادة الجروح اللاصقة

قصص غريبة لا تصدق وراء اختراعات واكتشافات مذهلة صورة رقم 2

يرجع الفضل في اكتشافها إلى إيرل ديكسون الموظف في شركة "جونسون آند جونسون"، حيث تزوج من امرأة بارعة الجمال تسمى جوزفين فرانسيس وذلك في عام 1917، إلا أنها كانت لاتجيد التعامل مع أدوات المطبخ خاصة السكاكين، وكانت تقوم بجرح نفسها في كل مرة تدخل فيها لإعداد الطعام لزوجها، ويسرع الزوج المسكين إلى المطبخ على صراخ زوجته الفاتنة ويدها تسيل منها الدماء، فيسرع بحثا عن أي شىء يقوم من خلاله بتغطية الجرح.

ومع تكرار الأمر تساءل ديسكون ماذا سوف تفعل زوجته عندما يكون في العمل وهي تعد الطعام، ففي حالة جرحها لنفسها لن تستطيع قطع أي قطعة قماش لوضعها على الجرح، ومن هنا أتت له فكرة الضمادة اللاصقة، حيث قام بتقطيع شريط اللصق الطبي إلى قطع ووضع على كل قطعة منها قطعة صغيرة من القماش النظيف، ولكي يحتفظ بقدرة الشريط اللاصق على اللصق وضع قطعتين من القماش على طرفي كل قطعة قام بإعدادها، وبذلك كان حب الزوج ديكسون لزوجته الجميلة جوزفين سببا في اختراع الضمادات الطبية.

3. فرن الميكرويف

قصص غريبة لا تصدق وراء اختراعات واكتشافات مذهلة صورة رقم 3

مخترعه هو المهندس الإنجليزي بيرسي سبنسر وذلك عام 1946، والذي كان يعمل في تصنيع الرادارات لصالح الجيش البريطاني، وأثناء انشغاله في العمل في إحدى المرات شعر بالجوع الشديد، مما دفعه ذلك إلى البحث في جيبه على قطعة شيكولاتة كان قد وضعها في جيب المعطف الذي يرتديه، إلا أنه وجدها وقد ذابت تماما فاندهش الرجل خاصة أنه يعمل في غرفة باردة، إلا أنه في ذات الوقت لاحظ أنه كان يقف أمام صمام في الغرفة يقوم بإنتاج موجات الراديو القصيرة، المعروفة علميا باسم "Micro Wave".

فقام على الفور بإحضار عدة حبات من الذرة ووضعها في مواجهة هذا الصمام، فلاحظ بعد فترة قصيرة بأن تلك البذور قد انفجرت و تبعثرت في جنبات الحجرة، وفي اليوم التالي أحضر معه غلاية شاي وعددا من البيضات، وقام بعمل ثقب في الغلاية ووضع بها البيض ووجه الغلاية من ناحية الثقب إلى الصمام، وبعد دقائق معدودة انفجر البيض وتناثرت أجزاؤه في الغرفة، ومن هنا تأكد سبنسر أن موجات الراديو القصيرة قادرة على طهي الطعام، وهو ما دفعه لتقديم اختراعه المعروف بفرن الميكرويف.

4. المطاط الصناعي

قصص غريبة لا تصدق وراء اختراعات واكتشافات مذهلة صورة رقم 4

في الحرب العالمية الثانية عام 1943 هاجمت اليابان كل الدول المصنعة للمطاط المستخدم في تصنيع عدد من معدات الحرب، وكذلك الإطارات والأدوات التي يستخدمها الجنود في جيوش الدول التي كانت تخوض غمار الحرب ضدها، مما تسبب في أزمة كبيرة في الجيش الأمريكي والذي دعى مواطنيه في كافة الولايات إلى الحفاظ على ما لديهم من منتجات مطاطية، بل والتبرع بها لصالح الجيش للاستفادة منها.

وفي إطار ذلك العجز الشديد في تلك المادة الهامة استطاع المهندس جيمس رايت، أحد ضباط الجيش الأمريكي، من اكتشاف المطاط الصناعي وذلك بخلط زيت السليكون مع حمض البوريك، مما أنتيج مادة جنونية أكثر مرونة من المطاط الطبيعي وتتميز بسهولة تشكيلها، وتم في ذلك الوقت تصنيع كميات كبيرة منها وضغطها لتصنيع الإطارات والمنتجات المطاطية اللازمة للجيش الأمريكي، ومع مرور الوقت تم استخدام تلك المادة للأطفال للعب بها وتشكيل عدة أشكال منها.

الموقع العربي الاول