FARFESHplus.COM
spacer
spacer
spacer
مسلسلات رمضان 2020
spacer
spacer
spacer

ما هو "جواز سفر المناعة" الذي سيحمله المسافرون في المستقبل في ظل فيروس كورونا؟

موقع فرفش بلس
23:00  15/05/2020
Share  

أثر وباء فيروس كورونا العالمي بشكل مدمر على قطاع السياحة والسفر، إذ قدرّت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن السياحة الدولية يمكن أن تنخفض بنسبة تصل إلى 80% خلال هذا العام بالمقارنة مع عام 2019، مما يعرض 100 مليون وظيفة على الأقل للخطر. وفي تايلاند، حيث تشكل السياحة نسبة 18% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، تتوقع هيئة السياحة انخفاض عدد الزوار بنسبة 65% هذا العام.

وفي أحد أشهر الشوارع السياحية في بانكوك، شارع خاو سان، يقع متجر الهدايا التذكارية المفتوح للعمل حالياً والذي يضم قطع المغناطيس اللامعة، وحلقات المفاتيح على شكل الفيلة ذات الألوان الزاهية، والسراويل القطنية المنقوشة التي أصبحت بمثابة زي غير رسمي للرحالة في جنوب شرق آسيا. ولكن في الوقت الحالي، لا يوجد أحد لشراء هذه الهديا.

ما هو

ومع ذلك، لا تزال صاحبة المتجر البالغة من العمر 45 عاماً، والتي تبيع الهدايا التذكارية في شارع خاو سان وسط بانكوك منذ أكثر من عقد من الزمن، تفتح متجرها كل يوم، على أمل أن تكون محظوظة بسائح عابر نادر.

وتكافح صاحبة المتجر كليتانا ثانجوراتشي، كحال العديد من التجار، من أجل تغطية نفقاتها، وقبل ظهور "كوفيد-19"، كان بإمكانها جني 300 دولار في اليوم. ولكن خلال شهر أبريل/نسيان الماضي، بعد أن حظرت تايلاند جميع الرحلات الدولية إلى البلاد، انخفضت أرباحها اليومية إلى دولارين فقط، وفي بعض أحياناً لا تجني أية أرباح. ومع وجود الكثير من المخاطر التي تهدد سبل العيش والاقتصاد، تبحث البلدان حول العالم عن طرق لإبقاء السياحة واقفة على قدميها.

والتزمت نيوزيلندا وأستراليا بخلق "فقاعة سفر" تسمح بالزيارات بين البلدين، بمجرد أن يكون ذلك آمناً. وبدأت الصين بالسماح بالسفر الداخلي، على الرغم من أن حدودها لا تزال مغلقة لمعظم الأجانب. بينما تدرس تايلاند خطط تخصيص المنتجعات السياحية الخاصة والتي يمكن استخدمها كمناطق إقامة خلال حجر صحي.

ما هو

ولكن حتى مع هذه المبادرات الجديدة، يحذر خبراء السياحة من أن مستويات السفر قد تستغرق سنوات حتى ترتفع إلى مستويات ما قبل "كوفيد-19"، وحتى عندما يحدث ذلك ، قد لا نسافر بالطريقة ذاتها مرة أخرى. ويقضي مفهوم الفقاعة بحصر المسافرين في مناطق معينة، أي بلدان أو ثلاثة على سبيل المثال، وهكذا تتبادل الدول الموجودة في الفقاعة السياح فيما بينها. والتزمت أستراليا ونيوزيلندا بممر سفر. وفي أوروبا، أعلنت إستونيا، ولاتفيا، وليتوانيا خططاً لفتح حدودها الداخلية لمواطني الدول الثلاث اعتباراً من 15 مايو/أيار الجاري.

وبالنسبة لمعظم البلدان، فإن البقاء في عزلة ليس خياراً يمكنهم تحمله على المدى الطويل، ويتوقع الخبراء أنها مجرد مسألة وقت قبل أن تنشئ دول أخرى فقاعات سفر خاصة بها. وتبحث فيتنام وتايلاند في إمكانية إنشاء ممر سفر خلال الأشهر القليلة المقبلة، وفقاً للرئيس التنفيذي لرابطة آسيا والمحيط الهادئ للسفر (PATA)، ماريو هاردي المقيم في تايلاند.

ويتوقع محلل الطيران، برندان سوبي، أن يرى ترتيبات مماثلة في أوروبا وأمريكا الشمالية. ويقول إنه عندما تبحث البلدان عن شريك ثنائي، فإنها ستدرس بعض العوامل وستبحث عن البلدان التي يبدو التفشي فيها تحت السيطرة، والتي تملك إحصاءات يمكن الوثوق بها. ومن المحتمل أيضاً إنشاء شراكات مع دول تربطها علاقات جيوسياسية قوية ببعضها البعض، وفقاً لما أشار إليه أستاذ الجغرافيا السياحية بجامعة هونغ كونغ، بنيامين ياكوينتو، مضيفاً أن نيوزيلندا وأستراليا تربطهما بالفعل علاقة سياسية وثيقة، لذا فإن شراكتهما تعد منطقية. وفي آسيا، سيكون السؤال الكبير حول الصين، أكبر سوق في العالم للسياحة الخارجية.

ما هو

وتظهر الإستطلاعات أن السياح الصينيين يحرصون على الإلتزام بالأماكن التي يعرفونها ولا يسافرون كثيراً، وفقاً للمدير الإداري لاستشارات الضيافة العالمية "C9 Hotelworks"، بيل بارنيت. وهذا يعني أن تايلاند، التي تجذب حوالي 11 مليون سائح صيني سنوياً، يمكن أن تكون أولى الدول التي تفتح السفر إلى الصين. وقد تكون الصين أقل اهتماماً بفتح السفر إلى البلدان المعادية لها أثناء فترة تفشي الوباء، مثل أستراليا، وفقاً لمحاضرة في جامعة جنوب أستراليا، فريا هيغينز ديسبيولز. وتعتقد ديسبيولز أن السياحة ستتضرر من الإستراتيجيات الجيوسياسية التي تم استغلالها للإستفادة من الأزمة. وستكون الفقاعات قابلة للتغيير، وفي حال كان هناك عودة لحالات الإصابة بالفيروس في بلد ما، فسوف تغلق ممرات السفر.

جوازات سفر المناعة
وهناك اقتراح آخر حول حمل الركاب لجوازات سفر المناعة، والتي تدل على ما إذ كان حاملها محصناً ضد فيروس كورونا. وقامت الصين بتطبيق فكرة من هذا النوع، إذ يحمل جميع المواطنين رمز الإستجابة الذي يتغير لونه اعتماداً على حالتهم الصحية، وعليهم إظهاره من أجل الوصول إلى المطاعم ومراكز التسوق. وتعتمد جوازات سفر المناعة على فكرة أنه لا يمكن إعادة إصابة الأشخاص الذين تعافوا من "كوفيد-19". ولكن حتى الآن، لا يوجد دليل على أن لديهم أجساماً مضادة تحميهم من الإصابة مرة أخرى، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. كما ليس من الواضح إلى متى ستستمر المناعة، إذ لا يوجد حتى الآن اختبار واسع النطاق للأجسام المضادة، والذي سيكون ضرورياً لنجاح هذا الاقتراح. ويمكن أيضاً استخدام جوازات المناعة للإشارة إلى ما إذا كان الشخص قد تم تلقيحه ضد فيروس كورونا، ولكن قد يستغرق الأمر 18 شهراً أو أكثر قبل أن يكون هناك لقاح متوفر، وقد يستغرق فترة أطول قبل توفر لقاح على نطاق واسع حول العالم.

ما هو

الموقع العربي الاول